منتديات اسود الرافدين
مرحبا بك ايها الزائر الكريم اذا كنت زائر نتشرف بتسجيلك واذا كنت عضو
فنتشرف بدخولك الىـــ
*منتديات اسود الرافدين*


مرحبا بك معنا يا زائر في اسود الرافدين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشماخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موروكو
اسد جديد
اسد جديد
avatar

عدد المساهمات : 2
نقاط : 4
السٌّمعَة : 0
العمر : 22

مُساهمةموضوع: الشماخ   الخميس يناير 07, 2010 6:32 am

مروان الشماخ حصل على كرته الذهبية

روعة التتويج في أنه كان بين الأهل والأحباب

عار أن أحرم من اللعب بعد بطاقة تلقيتها منذ عام

الميثاق الجديد بدعة من الجامعة دون سواها

أفضل البقاء في فرنسا واللعب لنادي ليون[/align]

[align=center]

خرجت جريدة المنتخب عن المألوف ووشحت المهاجم مروان الشماخ بلقب أفضل لاعب مغربي لسنة 2004 في جو أسري حميمي، فيما يشبه الثورة على طقوس التوشيح المألوفة، داخل صالونات الفنادق المصنفة وأمام حشد إعلامي ونخب من مجتمع الكرة ورجال إعلام ومصورين يحجبون الرؤية ويحولون الحفل إلى زفة بالمرموز··

إختارت المنتخب كسر هذا التقليد، وباتفاق مع الشماخ فضلت إستبدال الزمان والمكان والوجوه المألوفة، حيث قدمت الكرة الذهبية لمروان وسط دفء الأسرة تلفه نظرات الأب مصطفى والجدة التي يجد متعة في تقبيل رأسها والتبرك بدعواتها·

حفل خارج عن المألوف كما وصفه أصدقاء المحتفى به وأفراد عائلته·· حفل أحاطت به الزغاريد ونسجت معه الفرحة خيوط الوئام··

في عين السبع الحي الجاثم علي المحيط الأطلسي، غير العابء بمداخن المصانع التي تحوله إلى حي عمالي·· في هذا الحي العريق كرويا إختارت المنتخب والشماخ أن يؤرخا للحدث الذي أبطأ إضطراريا موعده··

على إيقاع حديث الذكريات الجداب اختزلت المنتخب حفل التتويج في لقاء حميمي غير مسبوق، لكن لابد للشريط الصوتي أن يحمل في جوفه نبرات فتى بوردو، أن يحمل هواجسه وأفكاره التي تعبر بعمق عن إحترافية الولد ليس على المستطيل الأخضر وحده بل في مواجهة أسئلة مستفزة أحيانا·· لن أطيل عليكم وأدعوكم لقراءة في فكر الشماخ مروان·


هناك سؤال كلاسيكي يفرض ذاته في مثل هذه المناسبات ويتعلق بارتساماتك بعد هذا التتويج؟

ـ > أنا سعيد بهذا التتويج الذي يتوج جهودي خلال مشواري الكروي مع نادي بوردو الفرنسي، ويعكس أيضا حب الناس لي رغم أنني أمارس في أوروبا·· لكن أجمل في هذا التوشيح هو أن نعيشه جميعا في جو حميمي بين أناس غبت عنهم وغابوا عني، وبالمناسبة أوجه الشكر الخالص لجريدتكم المنتخب لأنها ضمتني إلى لائحة الرموز الذين كان نصيبهم لقب أفضل لاعب، فقد علمت أن أسماء عديدة قد نالت هذا الشرف كنورالدين نيبت ومصطفى حجي، مما يجعلني أمام مسؤولية رفع وثيرة التألق والبحث عن فضاءات أرحب للتميز··<·


ألا تشاطرني الرأي في كون الأجهزة المسؤولة عن كرة القدم هي التي يفترض فيها إتخاذ مبادرات التكريم؟

ـ > في فرنسا مثلا هناك جرائد وطنية وجهوية تعمل على دعم مثل هذه المبادرات، أي تكريم النجوم المتألقين وبلغت شهرة حفلات الإعتراف والتكريم حدا لا يوصف، إذن ليست الوزارة أو الجامعة هما المسؤولان عن توشيح الأبطال، بل إن باب الإجتهاد يظل مفتوحا مما دفع ببعض الجرائد إلى إيجاد موعد ثابث في الأجندة، هذا يحصل في أوروبا، أما في المغرب فمثل هذه اللحظات قليلة وأظن أن المنتخب سباقة في تكريم النجوم··<·


لمن أنت مدين بهذا الإنجاز، أكيد أن وراء هذا التألق بعض رجال الظل؟

ـ > (يضحك)·· لا ليسوا رجالا في الظل بل في الضوء، أحيي عبر جريدتكم كل زملائي الذين لولاهم لما وصلت إلى هذا المستوى، وأشد على أيدي رفاقي في النادي والمنتخب والمدربين وأسرتي ووكيل أعمالي، وهؤلاء الأصدقاء الذين يشاركونني سعادتي ويقتسمون معي الحلو والمر، وشكرا للمنتخب لأنها حركت في دواخلي ذكريات الطفولة هنا في عين السبع·· سأظل أذكر هذا اليوم ما حييت··<·


ماهي حدود معرفتك بفريق دفاع عين السبع الذي لعب في صفوفه والدك مصطفى؟

ـ > كل ما أعرفه من خلال ما يرويه والدي أو أحاديث أصدقائه أن دفاع عين السبع كان فريقا قويا وأن العديد من نجومه فضلوا الرحيل إلى أندية كبرى، أظن أنه الآن في القسم الشرفي، وضع لا يشرف حيا كبيرا، لقد رحلت مبكرا إلى فرنسا وانقطعت صلتي بكرة القدم بالحي إلا ما أسمعه من أخبار عبر والدي الذي يتحدث بحماس عن دفاع عين السبع··<·


تغيب عن مباراة كينيا بعد تلقيك بطاقة صفراء ثانية حرمتك من المشاركة في مقابلة حاسمة، كيف تعيش بعيدا عن زملائك في معركة هامة؟

ـ > للأسف القوانين هكذا، لقد تلقيت الإنذار الثاني، إذن أنا خارج اللوائح·· لكنني على يقين بأن المنتخب الوطني يملك القدرة على تحقيق نتيجة إيجابية تقوي حظوظ التأهيل للمونديال، إن زملائي في حالة إستعداد جيد، تركيز عميق وإيمان بأهمية محطة كينيا·· إختيار الإمارات كان صائبا لأنه سيمنح المجموعة فرصة أكبر للإلتحام وسيقلص من عناء السفر إلى كينيا·· إذن فغياب مروان ليس نهاية العالم، صحيح كنت أتمنى المشاركة في هذه المواجهة لكن القوانين ليست عادلة··<·


كيف؟

ـ > ليست عادلة لأنه ليس من المنطق أن أتلقى إنذارا في العام الماضي ويظل ملتصقا بي، أفكر في كيفية تفادي إنذار آخر·· وبعد مرور سنة تتلقى بطاقة صفراء أخرى تحكم عليك بالخروج من التنافس، يجب إعادة النظر في هذه الإجراءات، هناك صيغ أكثر إيجابية لأن المراد بالقوانين تطوير المنافسة وليس الزجر، الحمدا لله أن غيابيي سيقتصر على مباراة كينيا·· لو تعلق الأمر مثلا بمباراة أصعب كتونس أكيد سيكون الأمر قاسيا··<·


ملعب راديس أمام المنتخب التونسي؟

ـ >أتمنى أن يحسم الأمر قبل هذا الموعد أو في أسوء الأحوال الذهاب إلى تونس من أجل تأمين نقطة واحدة أي تحقيق التعادل للمرور إلى نهائيات كأس العالم بألمانيا، هذه مجرد متمنيات لأن أمام المغرب محطتان هامتان في كينيا والمغرب، أما بوتسوانا فلا يجب الإستخفاف بالخصم مهما كان الأمر·· أيضا الفريق التونسي مطالب بالفوز، له إمتياز الإستقبال في آخر مباراة أمام المغرب ستحضر صورة نهائي كأس إفريقيا، لكن عناصر المنتخب قادرة على إنتزاع التعادل إذا تطلب منا الأمر ذلك، وأنا على يقين بأن المباريات المتبقية تحتاج كلها لنقط الفوز··<·


لنتحدث عن وجهتك القادمة بعد أن تعددت الإتجاهات التي وصلت إلى حدود تركيا وإيطاليا ثم هولندا، هل سيستمر مروان في بوردو؟

ـ > هناك مفاوضات وإقتراحات ينكب على دراستها وكيل أعمالي الذي يحضر معنا هذا الحفل (يضحك)، طبعا في مثل هذه المواقف يكون التكثم سيد الموقف·· تلقيت عروضا من أندية مختلفة لم يتم البث فيها·· أفضل شخصيا البقاء في الدوري الفرنسي، فأنا في بداية المشوار علما أن جمهور ومسؤولي بوردو يتشبتون بي، وأعتقد أن الأيام القادمة ستضع حدا للأقاويل وسيحسم الأمر··<·


لكنك تفضل نادي ليون الفرنسي على بقية العروض؟

ـ > الإحتراف يفرض على اللاعب التفكير بالعقل قبل القلب، أنا أفضل الإنضمام لنادي ليون الفرنسي لأنني واثق من إمكانياتي ومتيقن من قدرتي على تقديم إضافات للنادي البطل، لحد الآن لاشيء قد حسم وإذا تحقق هذا المبتغى فسأكون سعيدا رغم الإرتباط الوجداني الذي يجمعني بنادي بوردو وبجمهور بوردو الذي ترعرعت داخله··<·


أثار العقد الإستشهاري الذي وقعته بشكل إنفرادي مع مؤسسة ميديتيل قلقا في صفوف الجهاز الجامعي، وهو ما اعتبره المسؤولون خروجا عن النص، هل كنت فعلا خارج الضوابط؟

ـ > أنا لم أوقع عقد الإرتباط إشهاريا مع ميديتيل من أجل نزوة إشهارية، أو إبتغاء المال، ولم أكن أعتقد بأن العقد سيغضب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أو مؤسسة مغرب تيلكوم، وليس جهلا بالنصوص القانونية بأنه قبل كل خطوة أستشير مع وكيل أعمالي ومع والدي، إن العقد الذي وقعته مع ميديتيل يلزمني بشكل فردي، إنه فرصة لتحسين صورتي كلاعب محترف واستغلالها بشكل إيجابي، أي ضرر لحق الجامعة، لا أعتقد أنني أخطأت في حق أحد، هذه أشياء معمول بها في عالم الإحتراف ومتعارف عليها في الميدان الرياضي·· وقعت عقدا مع ميديتيل المنافس الأول لمغرب تيليكوم قوامه ثلاث سنوات قابلة للتجديد، إنه إختيار عن قناعة··<·


لكن هذه الواقعة جعلت الجامعة تهيء ميثاقا جديدا يمنع على لاعبي المنتخب التوقيع على عقود استشهارية بشكل إنفرادي كلما تعلق الأمر بمنتوج منافس للمنتوجات التي ترتبط معها الجامعة؟

ـ > أظن أن النية تتجه نحو منع مثل هذه العقود الإشهارية ذات الطابع الفردي، الميثاق هو قانون داخلي، لكنه مجحف في حق اللاعب لأنه ضد حريته وإختياراته، إذا وضعت الجامعة هذا الميثاق فإنها ستكون الوحيدة في العالم التي تمارس هذا الفعل الذي لن يكون أبدا في صالح الفريق الوطني، خاصة في هذا الظرف الذي نحتاج فيه من الجامعة إلى خلق فضاء للثقة والتركيز بعيدا عن القوانين والمنع··<·


تذكر بكثير من الأسف واقعة الطرد في ملعب حديقة الأمراء؟

ـ > بالتأكيد، كل الأصدقاء يذكرونني بحالة الطرد، حتى ولو حاولت نسيان ما حصل، أنتم أيها الصحافة تحتفظون في ذاكرتكم بمثل هذه الوقائع التي تصبح عنوانا قابلا للإستهلاك·· ما حصل على أرضية ملعب الأمراء كان خرافيا، سجلت هدفا وقدمت عرضا طيبا، تلقيت إنذارا وحين أزلت القميص تلقيت بطاقة صفراء، المهم أفضل تعليق هو ما قاله المدرب عقب اللقاء·· "غلطة شباب"·· كنت سعيدا بأدائي لكن ما حصل يعتبر من أخطاء المهنة، لا يمكن أن نسعد دائما·· للحزن أيضا مكان ولا فرحة بدون هذه الثنائية··<·


للفرحة نصيب أيضا في حياتك الرياضية، فقد أسعدت ملايين المغاربة بتسجيلك هدف التعادل أمام الجزائر في صفاقص، كيف عشت هذه اللحظات التاريخية؟

ـ > ستظل هذه اللحظات محفورة في ذاكرتي إلى الأبد لم أكن أتوقع أن تتحول الفرحة بالإنتصار إلي هيستيريا تعم الشعب المغربي وتجعله يخرج إلى الشوارع للتعبير عن الفرح بكل الأشكال المتاحة، لقد تكلمت مع والدي وأكد حساسية المواجهة وحين تمكنت من تحويل الهزيمة إلى تعادل في الأنفاس الأخيرة شعرت بسعادته وبالقيمة الحقيقية للمباراة··<·


إعتماد الناخب الوطني على مجموعة تمارس خارج الوطن، هل يبدو الأمر منطقيا بالنسبة لك؟

ـ > لقد تحدث الكثير من الناس عن إيجابيات وسلبيات هذه الإختيارات، أي إعتماد المنتخب على نسبة كبيرة من اللاعبين المحترفين وقلة قليلة من المحليين، لكن النتائج المسجلة على الورق تؤكد حسن الإختيار، إلا أن هذا لا يمنع من دعوة المتألقين في البطولة المحلية التحفيز اللاعب الوطني وبعث الدفء في الملاعب بالنسبة لي، لقد تنظم للمنتخب بعض الأسماء التي تمارس بالمغرب وأكدت قدرتها على الإنسجام سريعا وتقديم أداء جيد·· تبقى الكلمة الأولى والأخيرة للناخب الوطني··<·


ماذا تشكل لك الشهرة، هل هي حافز للمزيد من البدل والعطاء أو ضريبة للتألق تمنعك من ممارسة حياتك بكل حرية؟

ـ > أن تكون مشهورا سواء أكنت لاعبا أو فنانا أو رجل سياسة أو وجها تلفزيونيا مألوفا معناك أن تحت مجهر الناس، كل تحركاتك محسوبة ومحل تعليق من الأشخاص المحيطين بك أو الذين لا يعرفونك إلا على أرضية الملعب، من سيعرف كيف سيستثمر شهرته بشكل إيجابي سيكون موفقا، وهذا ما أسعى إليه، ثم إنني في بداية مشواري الكروي ولست نجما كامل النجومية··<·


هل تفكر في إستثمار صورتك وتألقك كنجم في بعض الأعمال الإجتماعية كما يفعل النجوم الكبار كزيدان، رونالدو، شوماخر؟

ـ > هذا مقترح سابق لأوانه لكنني لا أتردد في الإستجابة لبعض المبادرات ذات الطابع الإنساني، في فرنسا هناك مساعدة تلقائىة من النادي، حيث يتعبأ الجميع لإنجاح كل عمل خيري، في المغرب يصعب تنظيم مثل هذه الإحتفالات ذات الطابع الإستعراضي لأسباب عديدة يضيق المجال لسردها، لكن بعض الجمعيات تسعى بإمكانيات محدودة لترسيخ مفهوم العمل الخيري داخل الأوسط الرياضية·· المشكل الوحيد بالنسبة لي هو مشكل وقت فراغ··<·


ظاهرة العنصرية تكاد تستفحل داخل الملاعب الأوروبية، هل كنت يوما مستهدفا من

حملات المتعصبين؟

ـ > هذه ظاهرة بدأت للأسف تتنامى وتكبر·· هناك تطرف في الرياضة كما هو الحال في مجالات أخرى، لكن في فرنسا أقل حدة من إسبانيا، وفي فرنسا ذاتها هناك مناطق أكثر تطرفا كما هو الحال في كورسيكا أو أجاكسيو، وبعد أن عم العالم ما يعرف بالإرهاب أصبح العنصر العربي متهما بالتخريب وعنصرا غير مرغوب فيه، لأن العديد من الهيآت تحاول أن تضع العرب في مكانة دونية·· في فرنسا هناك جالية مغاربية هامة لذا فإن الدولة تسعى إلى جعلها قوة دفع للإقتصاد الفرنسي بدل أن تظل على الهامش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
موروكو
اسد جديد
اسد جديد
avatar

عدد المساهمات : 2
نقاط : 4
السٌّمعَة : 0
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: الشماخ   الخميس يناير 07, 2010 6:44 am

اتمنى الردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asaudalravedin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 284
نقاط : 468
السٌّمعَة : 1
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: الشماخ   الخميس يناير 07, 2010 11:59 pm

شكرا على الموضوع تسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asaudalravedin.ahlamontada.com
 
الشماخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسود الرافدين :: المنتديات الرياضية :: قسم كرة القدم-
انتقل الى: